الرواية المغربية بالأمازيغية ومعضلات التأسيس

الطيب شورن

عرفت الرواية المغربية بالأمازيغية مسارا شاقا ومستعصيا ارتبط بوضع الأدب الأمازيغي الذي ظل شفاهيا لقرون طويلة وعديدة([1])، قبل أن يشهد تحولا كبيرا أواسط سبعينات القرن الماضي، حيث عمد العديد من الباحثين والمهتمين بالشأن الثقافي الأمازيغي إلى بلورة حماسهم ونضالهم من أجل الدفاع عن اللغة-الثقافة الأمازيغية والحفاظ عليها، في مبادرة لجمع النتاج الأدبي الأمازيغي الشفوي وتدوينه([2])، وبالموازاة مع ذلك بادرت ثلة من الأدباء الأمازيغ إلى الابداع والكتابة في الأجناس الأدبية الحديثة كالشعر والسرد باختلاف أنواعه، خاصة القصة والحكاية، إذ عرفت هذه المرحلة صدور أول ديوان شعري باللغة الأمازيغية هو « ديوان « إسكراف »/القيود » للشاعر محمد مستاوي سنة 1976″([3]). وتلاه بعد ذلك صدور المجموعات القصصية القصيرة والمحكيات النثرية الشفوية التي تم تدوينها أو إعادة تأليفها، أما الرواية فقد تأخر ظهورها لقرابة العقدين من الزمن، حيث لم يصدر أول عمل روائي أمازيغي إلا سنة 1994م بصدور رواية علي أيكن « Assekkif n Inzaden » « حساء الشعرية »([4]).

ويعد هذا التحول محطة مهمة في تاريخ الثقافة الأمازيغية التي تسعى إلى النهوض والانبعاث واثبات الذات، حيث يلاحظ المتتبع للشأن الثقافي الأمازيغي إقبالا مهما من قبل المثقفين والمبدعين والطلبة الباحثين على الابداع باللغة الأمازيغية شعرا ونثرا، مدفوعين برغبة جامحة في ترسيخ هذه الثقافة، وفي اثبات قدرتها على المواكبة والتفاعل مع الأجناس الأدبية التقليدية، كالشعر والقصة والحكاية الشعبية، وفي أكثرها حداثة، كالقصة القصيرة والقصة القصيرة جدا والرواية، دون نسيان الإقبال المتزايد على ترجمة الأعمال الأدبية الأجنبية([5]).

تحكمت مجموعة من العوامل في ميلاد الرواية الأمازيغية، ومن ضمنها الدوافع الأيديولوجيا، وتتمثل في كون جل الذين قادوا مغامرة وضع أسس فن روائي أمازيغي هم من المناضلين المدافعين عن اللغة-الثقافة الأمازيغية، وبالتالي كانت مغامرتهم هذه هي محاولة لتأكيد ذات اللغة الأمازيغية والبرهنة على قدرتها على التفاعل حتى مع اكثر الأجناس الأدبية وأنواعها حداثة، وهذا ما نجد المبدعين يلحون عليه في حواراتهم الصحفية، مؤكدين أن دوافعهم للكتابة تنبع – من بين ما تنبع منه- من رغبة شديدة في رد الاعتبار للغة الأمازيغية والبرهنة على قدراتها الابداعية وطاقاتها التعبيرية الجمالية وخصوبة صورها التخييلية، وهذا ما يثبته رائد الرواية الامازيغية في الفترة الراهنة محمد أكوناض؛ وذلك جوابا على استفسار صحفي حول ما إذا كان يكتب لرد الاعتبار للغته وثقافته الأمازيغيتين. أما الأديب محمد بوزكَو فيقول حول كتابته الروائية التي تخوض في التاريخ وتستلهمه: « من لا ذاكرة له لا حاضر له ومن لا تاريخ له لا مستقبل له… وقدرنا نحن الأمازيغ أننا ضحايا نسيان التاريخ… بل وتزويره ».

هذا، ولم تكن الرواية الأمازيغية لترى النور لولا تفاعلها أولا مع الإنجاز الروائي المغربي بالعربية والفرنسية واطلاع الكتاب ثانيا على ما حققته الرواية العالمية، حيث يتقن أغلب المبدعين الأمازيغ أكثر من ثلاث لغات (الأمازيغية والعربية، إلى جانب الفرنسية أو الانجليزية أو الإسبانية في شمال المغرب).

في ظل هذا السياق من المثاقفة والتعدد اللغوي والثقافي، بدأت الرواية الأمازيغية تصنع لنفسها مسارا خاصا، منشغلة فيه بأسئلتها الخاصة، والتي يبقى سؤال الهوية والقضية الأمازيغية أكثرها حضورا.

إلا أن هذه العملية تصطدم بثلاث معضلات أساسية تؤثر سلبا على عمليتي التلقي والإبداع :

1- تعدد اللهجات الأمازيغية وغياب اللغة المعيارية المقننة بقواعد نحوية وتركيبية وصرفية مدونة، فرغم كون هذا التنوع يعد إثراءً للمشهد اللغوي والثقافي المغربي، إلا أنه في نفس الآن يعيق العملية الابداعية الامازيغية ويقف حائلا أمام رغبة المبدع الأمازيغي في تجاوز حدوده الاقليمية الضيقة، ومخاطبة الجمهور الأمازيغي العريض، فالأمازيغية « لغة لا تتصف بالمعيارية إذ أن قواعدها التركيبية والصرفية والمعجمية والصواتية تبقى ضمنية وغير متجلية في كتب ترسم معيار النطق السليم والمعنى الصحيح كما هو الحال بالنسبة لتلقي اللغات المدرسية([6])، مما يغيب جسور التواصل والاتصال بين ما ينتج بالتنويعات اللهجية الثلات، وما ينتج في مختلف مناطق اللغة الأمازيغية، فما ينتج بتنويعة « تشلحيت » مثلا لا يكاد يتجاوز حدوده الضيقة لسوس، كما هو الشأن « لتريفيت » بالريف.

ويطرح هذا المعطى تحديات حقيقية أمام المبدع الأمازيغي، تتلخص في اعتقادي في جانبين: يتمثل الأول في التحديات والصعوبات التي يطرحها انتقال اللغة الأمازيغية من الشفاهة إلى الكتابة والتدوين؛ ويتمثل الثاني في ضرورة العمل أكثر على الصياغة اللغوية لتقريب التنويعات اللهجية من بعضها باختيار الألفاظ والعبارات المشتركة بين هذه التنويعات([7]).

2- تعدد الهجائيات وعدم الاستقرار على حرف موحد، فحتى بعد ذهاب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية إلى اعتماد حرف تيفناغ حرفا رسميا للكتابة الأمازيغية، في العاشر من فبراير عام ألفين وثلاثة، بعد الموافقة الملكية على توصية المجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والقاضية بجعله الحرف الرسمي لكتابة اللغة الأمازيغية، باعتباره، حسب إدارة المعهد، يعد ملمحا من الملامح الأصيلة المكونة للحضارة الأمازيغية، عبر مختلف مراحل سيرورتها التاريخية، منذ العصور القديمة إلى الآن في كل أرض تامازغا؛ ذهبت أقلام عدد غير قليل من المبدعين باللغة الأمازيغية، خاصة الروائيين منهم، إلى اعتماد الحرف اللاتيني في كتاباتهم، ولا نجد حرف تيفيناغ سوى في المقررات الدراسية وبعض المجموعات القصصية الموجهة إلى الأطفال، أما الحرف العربي الذي كان الاختيار الأول بالنسبة للدواوين الشعرية فقد تراجع لصالح الحرفين الأمازيغي واللاتيني في العقد الأول من الالفية الثالثة.

وبإحصاء بسيط نجد أن كل الروايات الصادرة في العقد الأول من القرن العشرين كتبت بالحرف اللاتيني، الشيء الذي يؤكد ارتجالية قرار المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية باعتماده حرف تيفناغ المحدود الانتشار جدا بين أوساط الأمازيغ أنفسهم، ناهيك عن المغاربة قاطبة.

إن المسألة هنا لا تتعلق بمجرد اختيار حرف للكتابة، بل هي مسألة إشكالية ومعقدة تواجهها الكتابة الأمازيغية بشكل عام، والرواية الأمازيغية بشكل خاص، حيث إن مسألة انتقال اللغة الأمازيغية من الوضع الشفوي إلى الكتابي، ليس أبدا بالانتقال السلس المرن والبسيط، بل يتعلق الأمر بانتقال لغة وثقافة ظلت تتواتر شفاهة لأكثر من ثلاثة وثلاثين قرنا من الزمن، مدة ظلت فيها قواعد النحو والتراكيب والصرف والمعجم شفاهية وضمنية وغير متجلية في كتب، وبالتالي فانتقال اللغة من الحالة الشفوية إلى الكتابية يشترط في الحرف الذي سيتم اعتماده أن يلم بخصوصية الأمازيغية ومميزاتها الداخلية من صرف ونحو وتركيب وغيرها، ويعبر عنها بشكل ملائم.

3- قلة أو غياب المواكبة النقدية: لم تحظ الرواية الأمازيغية بمواكبة نقدية تسمح بالتعرف على جماليات الكتابة والتقنيات الموظفة، حيث ورغم أهمية التراكم الابداعي الذي عرفته الثقافة الأمازيغية، والذي من المفروض أن يحظى بنفس القدر من الاهتمام النقدي المتتبع، ومن المواكبة النقدية التحليلية والفنية، بيد أن العكس هو الذي حصل؛ حيث تشهد الساحة الأدبية الأمازيغية نقصا كبيرا للمتابعة النقدية والقراءات الفنية، الشيء الذي ينعكس بشكل سلبي على الانطلاقة الطيبة والإقلاع الحثيث الذي تشهده الثقافة الأمازيغية بشكل عام، والأدب الأمازيغي بشكل خاص([8]).

ورغم أن التجربة الابداعية الأمازيغية لا تزال في بدايتها، وتتلمس خطواتها الأولى، ساعية إلى وضع أسس إبداع أمازيغي قائم الذات، إلا أن ارتباطها بالقضية الثقافية الأمازيغية، وانشغالها بهاجس الهوية، يجعلها في حاجة إلى تجارب نقدية تثمن المنجز وتقومه بشكل علمي وموضوعي بعيدا عن التجربة النقدية التقليدية التي كانت مسكونة بهاجس التعريف بالأدب الأمازيغي، واتسمت « بغلبة القالب الرومانسي الذي يطبعه التقرير والوصف، مع نبرة اعتزاز بالذات مصدرها شعور مأساوي بالدونية الثقافية والتهميش »([9])، بل إن هذا المعطى يستلزم تعزيز المعايير الجمالية الصارمة، والبت في الصيغ التعبيرية واللغوية وتسليط الكاشف على العوالم الداخلية للأعمال، من أجل الارتقاء بهذا الأدب جماليا وتحفيز المبدعين على البحث والاجتهاد على اقتحام وارتياد آفاق تخييلية جديدة.

ومع صعوبة إدراك الخصوصية الأدبية والجمالية للأدب الأمازيغي باعتماد أدوات النقد العربية أو الفرنسية، إذ لا تسلم هذه الخطوة عادة من الوقوع في نوع من الاسقاط المنهجي والمفاهيمي على هذا الأدب، تنبع الحاجة إلى بلورة لغة أمازيغية نقدية واصفة قادرة على تقويم المنجز الابداعي تقويما موضوعيا، يقف على خصوصية الابداع الأمازيغي وماهيته، وينصف المبدعين عن طريق ابراز جدتهم وبصمتهم الابداعية، كما أن المقررات التعليمية الأمازيغية ومشروع كتابة تاريخ أدبي في حاجة إلى تمحيص الأعمال الأدبية وفرز السمين من الغث فيها عن طريق النقد، حتى نتمكن من استخراج الأعمال التمثيلية والمعيارية، التي تستحق أن تدرج في المقررات الدراسية ونمثل بها في التاريخ الأدب الأمازيغي([10]).

غير أن الأمازيغية حيث ظلت شفاهية تحيا في كنف الأوساط الشعبية، بعيدا عن المناهج التعليمة والأكاديمية والبرامج الاعلامية، لغة تفتقد إلى العلمية والمصطلحات الدقيقة والضبط التقني، وهي أولى العقبات التي تواجه الراغب في ممارسة النقد الأدبي بالأمازيغية([11])؛ حيث إن « النقد الأدبي ليس عملا ابداعيا يعتمد على التخييل وبعض التفكير والعاطفة ويتمتع بحرية في الصياغة الفنية، وإنما هو عمل فكري ومعرفي يحتاج إلى تصورات نظرية وإلى شبكة مفاهيمية وآفاق منهجية، وإلى دقة في التعبير، توفرها المجالات العلمية التي تشكل السياق المعرفي والثقافي العالم في المجتمع(…) والمعروف، إلى حد الآن أن الثقافة الأمازيغية لم تعرف تلك المجالات العلمية فافتقدت إلى المنهج والمفاهيم والضبط »([12]).

يبقى سبيل تغلب الابداع الأمازيغي على العراقيل التي يواجهها، وتخلص شريحة واسعة من الأمازيغ من التهميش والشعور بالدونية الثقافية، هو الاقبال على الكتابة والتعبير باللغة الأمازيغية، لخلق تراكم كمي ونوعي نستطيع من خلاله تقعيد ومعيرة لغة قادرة على تجاوز حدودها الاقليمية الضيقة وتخاطب الجمهور الأمازيغي العريض في مختلف مناطق اللغة الأمازيغية، بعدها يمكن العمل في إطار مؤسساتي على صياغة لغة أمازيغية واصفة لها طرقها ومناهجها ومصطلحاتها ومفاهيمها الخاصة، في أفق تأهيل الامازيغية وجعلها قائمة بذاتها قادرة على مقاربة منتوجاتها ووصفها بحيث تكون لغة الإبداع وتحليله في الآن ذاته، فالنقد يعتبر الوسيلة الانجع لتطوير اللغة والأدب الأمازيغيين، والرقي بهما إلى مستوى العلمية وانتاج المعرفة.

الهوامش:

[1] تشير بعض الدراسات التاريخية إلى أن الأمازيغ سكنوا شمال إفريقيا منذ أكثر من ثلاثة وثلاثين قرنا، وأنتجوا خلال هذه المرحلة أشكالا وألوانا أدبية وفنية مختلفة، مما يطرح إشكالية عويصة تتعلق بضرورة إعادة كتابة تاريخ جديد للأدب والثقافة المغربية بشكل يتجاوز به اختزاله لتاريخ الثقافة والأدب المغربين وللتاريخ المغربي العام على الفترة الاسلامية، ومن المثقفين المغاربة الذين دعوا إلى ضرورة الاهتمام بتاريخ المغرب في الفترة ما قبل الاسلامية الكاتب عباس الجراري وله مقال في هذا الصدد نشره على موقع وزارة الثقافة.

[2] أنظر مقال « الأدب الأمازيغي من الشفاهة إلى الكتابة » لمحمد أفقير، المنشور يوم الأربعاء 20 ماي 2009، على موقع ديوان العرب

http://www.diwanalarab.com/spip.php?page=article&id_article=18313

[3] مجلة أسيناك، العدد المزدوج الرابع والخامس، ص 7.

[4] أعاد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية طبع هذه الرواية سنة 2004م في 74 صفحة من الحجم المتوسط، وقد حصلت هذه الرواية على الجائزة الأولى في الإبداع الأدبي لمولود معمري في تيزي وزو سنة 1995م.

[5] عرف العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، صدور مئة وأربعة وستين عملا إبداعيا أي بما نسبته (73%)، من المنجز الابداعي من سنة (1968 إلى حدود سنة 2010)، منها ثلاثة عشر عملا روائيا، كما شهدت هذه المرحلة ترجمة ثلاثة عشر عملا أجنبيا إلى اللغة الأمازيغية.

[6] أحمد بوكوس، اللغة-الثقافة الأمازيغية،مجلة آفاق، إتحاد كتاب المغرب، العدد الأول، 1992، ص 107.

[7] إن انتقال اللغة الأمازيغية من الشفوية إلى الكتابة، يطرح تحديات جمة تتمثل في ضرورة العمل على ضبط المعجم وتقنين اللغة ومعيرتها، وضبط القواعد النحوية والصرفية والتركيبية والإملائية، واشتقاق المصطلحات والمفاهيم، أو استنباتها، أو تمزيغها…، مما يعني أن على المبدع، الذي ينتمي إلى منطقة ناطقة بتنويع لهجي معين، ويكون غالبا ذا تكوين عربي أو فرنسي، مواكبة المستجدات الطارئة على اللغة الأمازيغية والإلمام بها، وبذل جهود مضاعفة من أجل ملاءمة كتاباته الابداعية مع المتغيرات الجديدة التي حملتها رياح المعيرة والتدوين، في أفق تحقيق معيرة لغوية تتجاوز ما أسميه بفوضى الكتابة، حيث إن قارئ الأدب الأمازيغي يجد صعوبات كثيرة، ليس فقط في فهم ما كتب بغير تنويعته، بل أيضا في القراءة بالأبجديات الثلاث العربية والأمازيغية واللاتينية، وعدم القدرة على تحديد وضبط إملائية الأمازيغية.

من ناحية أخرى على المبدع العمل على صياغة لغوية تقرب التنويعات الثلاث من بعضها، بشكل يسمح لها بتجاوز حدودها الاقليمية الضيقة، وتنفتح على القارئ في مختلف مناطق انتشار اللغة الامازيغية، تحدي يبدو كسبه في متناول الكتابة الأمازيغية إذا ما علمنا أن بعض الدراسات تشير إلى أن التنويعات الثلاث تنحدر من أصل واحد، وتشترك في أكثر من ثلاثة أرباع مادتها المعجمية.

[8] يعمل النقد الأدبي على تحليل البنى الفنية للأعمال الأدبية وتبيان قيمتها الموضوعية، وقيمها التعبيرية، فضلا عن موضعة الأدب في سيرورة إنتاجية محلية وعالمية، ثم على إبراز فرادة البصمة التعبيرية والابداعية للمبدع. وهي -في اعتقادي الشخصي- أهم الخطوات النقدية التي يحتاجها الأدب الأمازيغي في وضعيته الراهنة، حيث إن من شأن النقد الأبي كما حدده السيد قطب أن يحدد لنا اهم السمات والخصائص المميزة للتجربة الابداعية الأمازيغية، بل سيسهم في استشراف آفاق تطوير الابداع الأمازيغي، من خلال الكشف عن الطاقات الجمالية والقيم التعبيرية الكامنة، وتنبيه المبدعين إلى المطبات والمعيقات التي يجب تجنبها وتجاوزها؛ مما يضع الأدب الأمازيغي على السكة الصحيحة لإنتاج أعمال أدبية بجودة فنية عالية، وقيم تعبيرية خلاقة.

وحيث إن العمل الابداعي الامازيغي، شأنه شأن كل الأعمال الابداعية العالمية، يقوم على التخييل وعلى استعمال خاص للغة، وبالتالي فإنه في حاجة إلى أوراش نقدية تعمل على تحليل النصوص تحليلا نصيا فنيا، من خلال تحليل بنى النص الداخلية، وتحديد علاقاتها المتقابلة والمتوازية ومعمارية بنائها، وكشف مكونته الحكائية والقصصية ووظائفها…، بغية الوقوف على المميزات الفنية والخصائص التعبيرية والدلالات الرمزية الكامنة في الإبداع الأمازيغي وتحديد هويته وإبراز شخصيته، مما يعني بالنسبة للمبدع كما لمتلقي هذا الأدب الانتقال إلى مستوى آخر من مستويات اكتشاف الذات وإنارة جوانبها المعتمة.

[9] أحمد عصيد، في الحاجة إلى النقد الأدبي الأمازيغي، أعمال ندوة الابداع الامازيغي واشكالية النقد، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، 2009، ص 34.

[10] إن خطورة الاستمرار في قراءة الابداع الأمازيغي بغير لغته، تكمن في حرمان اللغة الأمازيغية من التطور والتقدم فكريا وعلميا ومعرفيا، حيث إن صياغة لغة واصفة، لها طرقها ومناهجها ومصطلحاتها ومفاهيها الخاصة، من شأنها تأهيل الامازيغية وجعلها قائمة بذاتها لا تحتاج لوساطة لغة أخرى في مقاربة منتوجاتها ووصفها بحيث تكون لغة الإبداع وتحليله في الآن ذاته فالنقد أو اللغة الواصفة ليست ترفا فكريا، وإنما وسيلة لتطوير اللغة والأدب الأمازيغيين، والرقي بهما إلى مستوى العلمية وانتاج المعرفة.

[11] تجدر الإشارة إلى وجود محاولات نقدية أمازيغية في شكل مقالات لكل من زهور الحسن، محمد أكوناض وصالح أيت صالح، تضمنها كتب قراءات في الرواية الأمازيغية، إصدار رابطة تيرا بدعم من وزارة الثقافة عن دار السلام بالرباط 2014.

[12] محمد اقضاض، استنبات النقد الأدبي الأمازيغي، أعمال ندوة الابداع الامازيغي وإشكالية النقد، م.س، ص: 24.

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Tirra
Tazlɣa n imaratn s tmaziɣt Alliance des écrivains en amazighe رابطة للكتاب بالأمازيغية